السلام عليكم و رحمة الله

النادي الاهلي البحريني يضرب الرقم القياسي في بطولات كرة اليد و يتجاوز نادي النجمه البحريني صاحب الرقم القياسي البحريني السابق في كرة اليد

نشرت جريدة الوسط البحرينية الخبر التالي :




ضرب النادي الأهلي الرقم القياسي في عدد البطولات المسجلة محليا متخطيا الرقم المسجل باسم غريمه التقليدي النجمة بـ18 بطولة دوري بعد فوزه المستحق على الغريم نفسه في المباراة النهائية لبطولة الكأس بالأمس بنتيجة 26-20، وانتهى الشوط الأول من المباراة التي أقيمت على صالة اتحاد اليد بأم الحصم وسط حضور جماهيري كبير لصالحه أيضا بنتيجة 13-10، وبذلك يصل لـ19 بطولة كأس ويصل للبطولة رقم 43 في تاريخه ويعلن عن نفسه ممثلا لكرة اليد البحرينية في البطولة الخليجية المقبلة.وقدم الفريقان الأهلاوي والنجماوي مباراة جيدة المستوى بشكل عام، تسيدها الفريق النجماوي في الدقائق العشر الأولى غير أن الأهلي تسيدها فيما تبقى من وقت بالأداء الدفاعي القوي (مختلف الطرق الدفاعية) وتألق الحارس محمد عبدالحسين بالإضافة إلى حسن التصرف في الشوط الثاني وإلا فإن الحارس هشام عبدالأمير نحو 20 كرة أهلاوية محققة في الانفرادات المباشرة وتصويبات الخط الخلفي وسط عدم تعاون الدفاع فيما وجد محمد عبدالحسين الذي يعينه في معظم الأوقات.وكان واضحا منذ بداية الشوط الثاني أن الفريق الأهلاوي في الطريق لحصد الفوز والتتويج ببطولة الكأس بعد أن ظل النجمة أشبه ما يلعب بلاعب واحد وهو صاحب الخبرة هشام عبدالأمير فيما البقية تاهوا وسط التركيز العالي للاعبي الأهلي في الدفاع (الدفاع الأمامي)، ولولاه (أي هشوم) لانتهت المباراة فعليا منتصف الشوط الثاني على الأكثر، والمستوى الذي قدمه الأهلي تكتيكيا وفنيا من أفضل المباريات، ولعل من أحد أهم الأسباب تألق علي ميرزا اللافت، وما ميز الأهلي بشكل عام الدفاع الذكي ذو التنظيم العالي والبعيد عن العقوبات.وبالعودة لأحداث المباراة فقد بدأ الأهلي مدافعا بطريقة 3/2/1 بتقدم حسين فخر، وبدأ النجمة مدافعا بطريقة 6/صفر بين قوسي الستة والتسعة أمتار تتحول إلى 4/2 بالضغط على الباكين علي ميرزا وصادق علي أثناء الهجمة الأهلاوية، وافتتح علي حسين التسجيل في المباراة من علامة الـ 7 أمتار ورد النجمة بهدفين متتاليين عبر بلال بشام وحسين البابور، وشهدت الدقيقة 3 حصول سلمان محمد على عقوبة الإيقاف لمدة دقيقتين.واستفاد الأهلي من النقص العددي بأقل ما يمكن وأدرك له صادق علي التعادل 2-2، ومن مجهود فردي سجل علي عيد الهدف الثالث وكسب إيقاف لمدة دقيقتين على حسين فخر واستفاد النجمة من هذا النقص خير استفادة ورفع الفارق إلى 3 أهداف 5-2 مع حلول الدقيقة السابعة وسط تألق الحارس هشام عبدالأمير الذي تألق في التصدي للفرص الأهلاوية في المواجهات المباشرة.وتمكن الأهلي من التعادل 5-5 مع الدقيقة 11 مترجما أفضليته الدفاعية بالتسجيل عبر الهجوم الخاطف، وبعد سلسلة من الأخطاء الفردية أعاد بلال بشام النجمة للمقدمة في الهجوم الخاطف مع حلول الدقيقة 13، واستبدل مدرب النجمة الوطني محمد المراغي حسن محمود بعباس عبدالكريم لإيجاد الحلول الهجومية في الهجوم المنظم بعد تراجع معد التسجيل، إلا أن لا جديد وفوت علي حسين على فريقه التقدم لأول مرة بإهداره رمية 7 أمتار، وصارت النتيجة التعادل 6-6.ورد صلاح عبدالجليل على تصدي العميد لرمية الـ 7 أمتار، وسجل علي ميرزا الهدف السابع للأهلي من اختراق ناجح وكسب عقوبة الإيقاف لمدة دقيقتين على حسن محمد أيضا، وكما الإيقاف الأول استغل الأهلي الإيقاف الثاني ولم يتمكن سوى من الإبقاء على تقدمه بفارق هدف 8-7 قبل أن يسجل الصاعد سلمان محمد هدف التعادل من الجناح الأيمن في الوقت الذي تألق هشام عبد الأمير حارما عباس مال الله من التسجيل.وعوقب علي ميرزا بالإيقاف لمدة دقيقتين مع الدقيقة 22 وكانت النتيجة 10-8 لصالح الأهلي، وطلب المدرب النجماوي الوقت المستقطع بعد أن لم تنجح التبديلات التي أجراها على مستوى التكتيك والعناصر في إيجاد الحلول الهجومي، وقاد علي ميرزا الأهلي إلى إنهاء الشوط الأول بفارق 3 أهداف 13-10 إلى جانب التماسك الدفاعي الذي ظهر عليه الفريق.وبدأ الأهلي الشوط الثاني ناقصا حسين فخر وبعد مرور أقل من دقيقتين عوقب حسين البابور بالإيقاف لمدة دقيقتين وتمكن الأهلي الذي بدأ متماسكا في الدفاع من زيادة الفارق إلى 5 أهداف 15-10 مع حلول الدقيقة الرابعة الأمر الذي أجبر المدرب النجماوي على طلب الوقت المستقطع، ورغم التفوق بفارق 5 أهداف إلا أن الحارس المتألق هشام عبدالأمير فوت على الأهلي تسجيل ثلاثة أهداف في المواجهات المباشرة، وتحولت النتيجة وسط تبادل لإضاعة الفرصة لـ 16-12 مع الدقيقة التاسعة.وأراد مدرب الأهلي إيجاد حلول هجومية غير التصويب من الخط الخلفي، فدفع بحسن رمضان بدلا من عباس مال الله ونقل الونة للجناح الأيمن، وبعد ذلك استبدل صادق علي غير الموفق في التصويب بمحمد مدن، في المقابل دفع المدرب النجماوي بمحمود علي في الخط الخلفي بدلا من علي عيد الذي نقل لمركز الدائرة ولذلك بدأت الكفاءة تعود للنجمة الذي نجح في مجاراة الأهلي.وضرب الأهلي بقوة بتألق محمد عبدالحسين في الحراسة وعلي حسين في الهجوم المنظم على الدائرة وتمكن من استعادة الفارق ولكن بفارق 6 أهداف 21-16 مع الدقيقة 18 وسط تفوق كامل وتوهان نجماوي جعل المدرب المراغي يجري سلسلة من التبديلات في مختلف المراكز للعودة لأجواء المباراة، وتحولت النتيجة وسط تفوق أهلاوي لـ 25-17 مع الدقيقة 25 قبل أن تنتهي المباراة بنتيجة 26-20.